كُتّاب الجريدة

المزيد في اخبار وطنية

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | اخبار وطنية | بالوثائق ... إنزكان : مواطن يقاضي عامل الإقليم ويراسل الملك ووزير الداخلية‎

بالوثائق ... إنزكان : مواطن يقاضي عامل الإقليم ويراسل الملك ووزير الداخلية‎

image

قام صاحب شركة مستنبت أيت ملول الكائن مقرها الإجتماعي بمستنبت جنان لعبوب الجرف انزكان برفع دعوى قضائية بالمحكمة الإدارية باكادير تحت عدد 1928 / 7110 / 2017 ضد كل من عامل عمالة انزكان ايت ملول السيد حميد الشنوري وقائد بقيادة الجرف ، وحددت المحكمة يوم السابع دجنبير 2017 كتاريخ أول جلسة، كما قام الضحية بمراسلة كل من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ووزير الداخلية ووالي جهة سوس ماسة عامل اكادير اداوتنان.

   وتعود تفاصل القضية الى يوم الأحد 19 نونبر الجاري بحيث قامت السلطات الإقليمية لإنزكان بتخريب هذه المنشأة وهدمها عن كاملها باستعمال عدة جرافات وآليات رغم أنها ملك محفض للضحية ويحمل شهادة الملكية رقم 263445 والمسلمة من طرف المحافظ على الأملاك العقارية ذي الصك العقاري عدد 60 /46026  الكائن بحي الجرف جماعة انزكان ، وأن هذه الأرض تتكون من أرض عارية وبنايين من سفلي ومكاتب ومستودع وبئر ، وانه اتخد هذه البنايات مقرا للشركة المختصة في ميدان البستنة كما ربط هذه المنشأت بالتيار الكهربائي الذي يستعمل في جلب الماء من البئر المذكور أعلاه من أجل سقي النباتات والأشجار الخاص به وكذا الخاصة بالحزام الأخضر الذي كان تكلف باحداثه وحراسته وتنميته وفقا للإتفاقية الرابطة بينه وبين عمالة انزكان أيت ملول، وولاية أكادير ، ووكالة الحوض المائي لسوس ماسة، والمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لسوس ماسة بالإضافة للجماعة الحضرية لانزكان.

    مما يشكل حيب تصريح الضحية تعدي على الملكية الخاصة التي يحميها الدستور المغربي والتي لا يمكن الاعتداء عليها من طرف أي شخص وأ هيئة إلا عن طريق سلوك المساطير المنصوص عليها قانونيا.

   ما أقدمت عليه سلطات انزكان من هدم البناية والمستودع بشكل كامل و بشكل تعسفي ودون سابق إعلام، ألحق بالضحية أضررا مادية كبيرة ونفسية وكذا على الأسر التي كانت تقطن بالمنزلين أكثر من 10 سنوات ومن بن بينهم سيدة كانت ضحية حافلة ما يعرف بفاجعة امسكروض وأطفال انقطعوا عن الدراسة ، ومازالت الأسر المتضررة تقطن حاليا مع عائلات من معرفها بحي تراست بعدما وزعت ما تبقى من تجهيزاتها المنزلية على بعض الجيران.

    وأمام هذا الإعتداء الصادر عن أشخاص يفترض فيهم قبل كل شيء حماية المواطنين وحماية مصالحهم والدفاع عن القانون والمطالبة بتطبيقه قام الضحية بشكاية الى كل من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ووزير الداخلية ووالي جهة سوس ماسة عامل اكادير اداوتنان يطالبهم فيها بانصافه بحيث اعتبر الضحية ما اقدمت عليه سلطات انزكان بالشطط في استعمال السلطة حسب نفس المراسلات.

 

  • أرسل لصديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

مرئيـــــات