كُتّاب الجريدة

المزيد في حوارات

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | حوارات | محمد باسو: لا أستطيع النوم ليل رمضان إلاّ بعد الفجر

محمد باسو: لا أستطيع النوم ليل رمضان إلاّ بعد الفجر

image

محمد باسو موهبة مغربية شابة تعرف عليها المغاربة وأحبوها من خلال برنامج "كوميديا".

هو فكاهي من أبناء مدينة زاكورة الأبرار الذي ما فتئ يُعرِّف بهذه المدينة وبثقافتها العريقة. لطالما أحب الريشة وألوانها وهو يخط بها على الأواني الفخارية التقليدية، المهنة التي ورثها عن أجداده منذ زهاء أربعة قرون من الزمن.

باسو رحب بهسبريس وشكرها على "التفاتتها الطيبة"، متمنيا الصحة والعافية لكل المغاربة خلال الشهر الكريم.

كيف تقضي يومك الرمضاني؟

صراحة أنا من الناس الذين لا يستطيعون الخلود إلى النوم قبل تناول وجبة السحور وأداء صلاة الفجر، إلا أن ارتباطات التصوير تجعلني أضطر للاستيقاظ حوالي التاسعة صباحا قصد التوجه إلى مقر عملي لأقضي فيه اليوم إلى حين مغادرتي عند الرابعة عصرا متوجها إلى البيت، عندها أقوم بمساعدة زوجتي في تحضير وجبة الإفطار خصوصا إعداد أطباق السمك أو ما شابه من الوصفات. ولابد لي من أداء بضع ركعات من صلاة التراويح قبل التوجه إلى المقهى للتسامر مع الأصدقاء.

ما هي المأكولات الضروري توفرها على مائدة الإفطار؟

لا بد لي من تناول "الشباكية" و"الحريرة"، رغم اختلاف مكونات هذه الأخيرة بين منطقتي تامْكْرُوت بزاكورة وطريقة تحضيرها بالمدينة.

أهو حنين إلى بيت الأسرة وعاداته خلال رمضان؟

حنيني كبير إلى أسرتي والمأكولات الخاصة بزاكورة. وعلى سبيل المثال تشتهر المنطقة بتحضير "خبز الشحمة" الغني بمكوناته من شحم ولحم وخضر والذي لا يضاهيه في طريقة الصنع ولا المذاق ما يصنع في البيوت أو في المحلات التجارية هنا بالبيضاء. كما أننا نعتبر الأكلة "بيتزا" زاكورة.

ما الفرق بين رمضان زاكورة ورمضان البيضاء؟

هناك تقارب بين المدن المغربية في العادات إلا أن هناك فروقا مميزة لكل مدينة، وهذه ثاني سنة أقضي فيها شهر رمضان الكريم في مدينة الدار البيضاء. حيث تعمل الوالدة على زيارتي خلال الشهر الكريم في بيتي وأقوم بالسفر رفقة زوجتي لقضاء عيد الفطر رفقة العائلة في "لبلاد".

هل تمارس الرياضة خلال رمضان؟

وقتي لا يسمح لي بتخصيص وقت للرياضة، حاولت ولكني لم أستمر.

ما هي البرامج أو المسلسلات التلفزية التي تتابعها في هذا الشهر الفضيل؟

لا أخفيك أنني لست من محبي مشاهدة التلفاز كثيرا، أشاهد أولا السيتكومات التي أشارك فيها على قناتي الأمازيغية وميدي 1 تيفي والتي انتهيت من تصوير مشاهدها الأخيرة فقط البارحة، ثم مشاهدة بعض السيتكومات والبرامج على باقي القنوات الوطنية أو العربية على مائدة الإفطار.

هل للكتاب حيز في برنامج باسو؟

نعم أكيد، فأنا أهوى قراءة روايات الأدب الإنجليزي بحكم دراستي، إضافة إلى حبي مطالعة كتب علم النفس. ناهيك عن الوقت الذي أخصصه قصد كتابة مقالات أدبية وفنية وسياسية، إلا أني أفضل الاحتفاظ بها كمذكرات ولا أقوم بنشرها....

 

  • أرسل لصديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.